الأشجارمقالات عامة

مرض تصمغ اللوزيات

التصمغ هو عبارة عن مرض يمكنه إصابة عدة انواع من النباتات المختلفة وأهمها الخوخ والمشمش اي اللوزيات بصفة عامة ، أعراض الأصابة بذلك المرض تختلف حسب الظروف المناخية المختلفة وكذلك حسب أنواع النباتات التي يصيبها المرض، هذا المرض عادة يصيب كلاً من جذوع الأشجار والجذور الرئيسية والشعيرات الجذرية، التصمغ يسبب تصلب أنسجة النبات وقد يسبب ذلك التصمغ موت الأشجار بالكامل فى بعض الأحيان
1 – الاسباب الرئيسية

  • الآفات الحشرية: الأشجار الضعيفة نتيجة لنقص الخدمة فتثير فى اللوزيات آلية دفاع خاصة وهى إفراز الصمغ لمقاومة هذة الحشرات يخرج الصمغ فى الأنفاق المحفورة بواسطة الحشرات الإصابة تؤدى إلى جفاف الأشجار وتدهورها.
  • الظروف البيئية: ومنها تأثير المناخ من برودة أثناء فص الربيع مما يؤثر على تشقق القلف وخروج الصمغ،
  • التربة الثقيلة التى توجد بها طبقة صماء ما يؤثر على صرف المياه اي عندما يكون الصرف سيئ فإن مستوى الماء الأرضى يرتفع عن الحد المسموح به مما ينتج عنه ظهور إفرازات صمغية على الأفرع والسيقان، ومع مرور الوقت فإن الأوراق تصفر وتجف السيقان
  • الجروح الناتجة عن تساقط البرد
    2 – علاج التصمغ يجب إجرائه مبكراً قبل حدوثة ، ويمكن تجنبه عن طريق الأتى :
  • يجب إجراء عمليات تنقيب للتربة قبل الزراعة والتأكد من المصارف الرئيسية والفرعية حتى لا يرتفع الماء عن حد معين فى التربة .
  • يجب إتباع طريقة رى مناسبة لطبيعة التربة وتمنع ملامسة المياة لساق الشجيرات أو النباتات .
  • عدم الافراط في التسميد
  • يجب زراعة أصناف مقاومة تستطيع تحمل المرض بصورة كبيرة .
  • الرش بالمركبات النحاسية في الخريف ثم إعادة الرش في الربيع لمنع حدوث الإصابة
  • الرش مباشرة بمبيد فطري بعد تساقط البرد لتعقيم الجروح
    3- العلاج في حالة الاصابة
    وإذا تمت إصابة الاشجار بهذا المرض فهناك أيضاً بعض التعليمات التي يجب عليك إتباعها من أجل تقليل الأضرار الناتجة ومن أهمها :
  • رش المجموعة الخضرية بمادة فوزتيل اليمنيوم و هي المادة الاكثر فعالية للقضاء على هذه الافة
  • يجب رش مكان الإصابة وذلك بعد كشط القلف والأماكن اليابسة فى النبات .
  • تقليم الأفرع المصابة بالمرض حتى الوصول الى المناطق السليمة فى النبات مع الحرص على تعقيم ادوات التقليم .
هل كان المقال جيد ؟
نعملا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى